أخبار الفن

محمد حمّاده بجدارته يحتل مقاماً من مقامات العشق.

Spread the love

عشق التمثيل منذ الصغر، فاحتل _ بجدارته_ مقاماً من “مقامات العشق” ( إخراج أحمد إبراهيم أحمد).
شارك في “أثر الفراشة” (إخراج زهير قنوع) ، تاركاً أثراً فنياً يدل على موهبة متنوعة حملته كالفراشه من حقل البيئة الشامية كطوق البنات و عطر الشام إلى حقول أُخرى كالدراما الاجتماعية السياسية، حيث يشارك في هذا الموسم بمسلسل “عندما تشيخ الذئاب” (إخراج عامر فهد).
إنه الفنان الشاب محمد حمّاده.

كغيره من الفنانين الشباب اليوم، هو ضحية النمطية و حالة الوجوه المكررة على الشاشة الدرامية ( خريجي المعهد العالي للفنون المسرحية في التسعينات إضافة إلى أصحاب العلاقات ” النوعية” داخل الوسط)، و التي من شأنها “تأجيل” احلام خريجي المعهد العالي إلى أجل غير مسمى في دخول بوتقة الشهرة و ممارسة المهنة التي لم تكن يوماً حكراً على أحد.


علماً أن حمّاده هو خريج المعهد العالي للفنون المسرحية منذ أكثر من سبعة اعوام وهو أيضاً ممثل (صاحب الشرطة) في مسلسل ” العاشق” صراع الجواري (إخراج علي محي الدين علي) بطولة الفنان غسان مسعود.

خلافاً للدراما المصرية التي تتحفنا بوجوه جديدة في الصف الأول و أدوار البطولة في كل موسم رمضاني، فالدراما السورية _ كما ذكرنا آنفاً_ حالها كحال كافة المؤسسات السورية تعتمد النمطية و التكرار و الخضوع “للمونة” و أفضلية العلاقات.

بعدما ذكرنا بعض مشاركات حمّاده في الموسم الحالي التي أُضيفت لسجلّه التلفزيوني_المسرحي، التي قد فاقت التوقعات حيث أنه لعب جميع أدواره ببراعة بعيداً عن المألوف مخاطبا في جزء منها حياتنا الواقعية فهل ستبصر قدراته النور و نراه في بطولات المواسم الدرامية القادمة، ام ستبقى أعمال ” الصندوق الملون” تعج بالوجوه ذاتها!!
نتمنى للفنان محمد حمّاده التفوق و التقدم، منتظرين رؤية المزيد من الابداع في أعمال جديدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *