الأرشيف

العدد 45 من مجلة لوليتا فن.

Spread the love

ميريام عطا الله حلقة بلا تشفير زادتني شعبية ومسافة أمان جديدي.

حاورها/ محمد سوقية
نجمة سورية ممثلة ومطربة امتلكت موهبة ودرستها، تملك قلب أبيض تعشق الفن بكل أنواعه خريجة المعهد العالي للفنون المسرحية وخريجة البرنامج الشهير ستار اكاديمي … أتقنت الفن بكل ما تعنيه الكلمة ضيفة الغلاف النجمة السورية ميريم عطا الله.

متى كانت بداياتك الفنية مابين الغناء والتمثيل ؟
بدايتي كانت بالتمثيل وصنعت فيها اسماً يلمع في أصداء الفن، كان أول ظهور لي بعمل درامي إنتاج التلفزيون السوري بصيف ٢٠٠٢ خماسية نرجس من بطولتي بوقتها لازلت بالسنة الثالثة في المعهد العالي للفنون المسرحية وفي السنة الرابعة شاركت في مسلسل مرايا مع الفنان والأستاذ العظيم ياسر العظمة.

دراستك كانت بالمعهد العالي للفنون المسرحية التمثيل؟ ما الذي جعلكِ تدخلين إلى عالم الغناء؟
من صغري ببلدتي كانوا دائماً في المجتمع المحيط بي وفي حفلات المدرسة والمناسبات الرسمية يدعوني لأغني وكان حبهم لصوتي بالدرجة الأولى، وبالصدفة دخلت لأسجل بقسم الموسيقا في المعهد العالي ولم أعرف ماذا حدث لي ودخلت وسجلت التمثيل بدلاً من الموسيقا، وهكذا جرت الأيام حتى أكون متقنة للتمثيل والغناء معاً.

لماذا مقلة بأعمالك عن بنات جيلك رغم أنكِ دخلتِ في المجال منذ سنوات طويلة ما هو السبب ؟
لا يوجد سبب معين عن هذا الموضوع، أنا اعترف بأنّي منطوية ولا أسعى كثيراً كذلك الوضع الراهن أثّر كثيراً على عملي، ولكن مازلت أصنع نجومية وسأكمل مسيرتي سواء في التمثيل أو الغناء.

هل  تفضلين التمثيل على الغناء أو بالعكس؟ ولماذا؟
لا، برأيي الفن لا يتجزّأ و كلاهما يمسني من الداخل، والغناء أعبر به بشكل مباشر عن أحاسيسي، والتمثيل أعبّر به عن أوجاع أو حياة الآخرين وهذا يمثلني.

هل تعتقدين عدم تواجدكِ بسورية حالياً يقلل من فرصك الدرامية وانتي خريجة معهد عالي للفنون المسرحية؟
طبعاً لا شك ولكن بعد استار أكاديمي تشتت الهوية الفنّية بالنسبة للكثيرين بين مغنية أو ممثلة، كذلك انسحاب الدراما السورية للساحة العربية غيّر الكثير من التفاصيل، وقرارات المنتجين من الخارج يتحكمون و يقررون أدوار البطولة وهذا الأمر ليس في يدي.

أين تجدي نفسكِ أكثر بالغناء أم في التمثيل؟
كلاهما يعنيان لي الكثير، وأجد الأُنثى فيني بالغناء، أما التمثيل يحقق لي حالة الطفولة والحلم بداخلي لموهبتي وفني الذي أصنعه.

أي من الأعمال الدرامية التي شاركتِ بها أثرت بكِ؟
دوري بمسلسل ليل ورجال عندما مثلت دور وردة التي كانت من ذوي الاحتياجات الخاصة، وجعلت مني حالة خاصة إنسانية وفردية.

ما رأيكِ حالياً بالأعمال الدرامية المشتركة هل هي تخدم الفنان العربي ؟
خدمت البعض و أبعدت الكثير من نجومنا عن هذا الموضوع، وما نحاول إيصاله أن الفنان السوري أينما وجد له اسمه وفنه هو من يصنع له اسماً في هذا الوسط.

ماذا أضاف لكِ برنامج ستار أكاديمي؟
طبعاً وفّر جرعة كبيرة من الشهرة و الخبرة واختصر عليّ مسافات بالطريق الفني.

بعد ظهورك في برنامج بلا تشفير هل تعتقدي أنه أضاف لميريام عطا الله نجوميتها أم قلل من شعبيتها؟
للأمانة عملت الحلقة خضّة كبيرة وحققت مشاهدات عالية بين معجب و ناقد، ولكن أرى إيجابياتها كانت أكثر بكثير مما توقعت وزادتني شعبية أكثر مما أتخيل، وليس لي كلام سوا أنني أحب الجميع سواء كانوا معجبين أم نقاد.

ميريام عطا الله أبدعت بالغناء والتمثيل وحققت نجومية؟ ماذا تريد أن تقول إلى هذا العالم المحب والجمهور ؟
أكيد المحبّة هي الدافع الأكبر و النتيجة التي نصب إليها قيمة الفنان بقدر حبّ الناس إليه وبالعامية أقول “الله يكترهم” .

ماجديدك القادم درامياً و غنائياً؟
على صعيد الدراما حالياً أُنهي مشاهدي مع المخرج شوقي الماجري بمشاركتي البسيطة بمسلسل دقيقة صمت ومع الأستاذ الليث حجو بمسلسل مسافة أمان و العملين للموسم الرمضاني المقبل.

كلمة أخيرة لمجلة لوليتا فن؟
أشكر لفتتكم و حواركم و أتمنّى أن تكونوا من الروّاد في عالم الصحافة و إيصال الخبر الحقيقي بكل شفافية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *